مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

اليوم السابع | بالصور.. اليوم السابع يرصد عودة النائب العام إلى مكتبه قبل التوجه للرئاسة.. ويؤكد: لن أترك منصبى.. وعليهم اغتيالى لو أرادوا.. وينتقد العريان وفقهاء الفضائيات.. والزند: "اذهب وقاتل فإنا معك مقاتلون"

اليوم السابع | بالصور.. اليوم السابع يرصد عودة النائب العام إلى مكتبه قبل التوجه للرئاسة.. ويؤكد: لن أترك منصبى.. وعليهم اغتيالى لو أرادوا.. وينتقد العريان وفقهاء الفضائيات.. والزند: "اذهب وقاتل فإنا معك مقاتلون":

'via Blog this'وصل صباح اليوم السبت النائب العام المستشار عبد المجيد محمود، إلى مقر مكتبه بدار القضاء العالى بمنطقة وسط البلد، ليباشر أعمال ومهام منصبه، تزامناً مع الأزمة القائمة بينه وبين الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية على خلفية إقالة الأول، وصدور قرار رئاسى بندبه كسفير لمصر فى دولة الفاتيكان.

وأعلن عبد المجيد رفضه القرار الرئاسى وتضامنت معه الهيئة القضائية ونادى القضاة بمختلف التيارات، رغم إعلان الرئاسة قبولها لاستقالته، مما أثار لغطاً كبيراً حول التضارب بين بقاء أو إقالة النائب العام فى تمسكه بقانون عزله مستنداً إلى حصانته فى عدم العزل.

وشهدت منطقة القضاء العالى تشكيلات أمنية أحاطت بالمبنى خوفاً من الاعتداء على المستشار عبد المجيد محمود أثناء دخوله مكتبه.

وعقد عبد المجيد مؤتمرا مع ممثلى الهيئات القضائية ووسائل الإعلام فى قاعة عبد العزيز باشا فهمى بدار القضاء العالى للتأكيد على تمسكه بمنصبه بعد وصوله نفى فيه قبوله منصب سفير مصر بدولة الفاتيكان، مؤكدا أنه يسعى إلى حل الأزمة مع الرئاسة.

وأكد النائب العام أنه لن يقبل أى منصب آخر بحكم تقدم السن، قائلا: "اللى يشتغل نائب عام ما ينفعش يشتغل أى حاجة تانية، لا سفير ولا غفير ولا وزير".

وهاجم النائب العام فى لقائه مع ممثلى الهيئات القضائية ووسائل الإعلام فقهاء الفضائيات الذين تحدثوا بدون علم على وسائل الإعلام وينتقدون أداء النيابة دون دليل.

وهاجم عبد المجيد عصام العريان القيادى بحزب الحرية والعدالة الذى انتقد أداء النيابة بدون دليل أو علم حسب قوله.

مؤكدا أنه تلقى العديد من الاتصالات الهاتفية أمس من شخصيات قيادية أبرزها هشام قنديل رئيس الوزراء، للبحث عن مخرج من هذه الأزمة.

وبعد ذلك انطلق النائب العام المستشار عبد المجيد محمود من دار القضاء العالى فى اتجاهه لمبنى رئاسة الجمهورية للقاء الدكتور محمد مرسى مؤكدا على أنه لن يترك منصبه إلا إذا تم اغتياله، وأنه غير متمسك بالمنصب لكنه يساعد على ضمان استقلال منصب النائب العام بعيدا عن تدخل السلطة التنفيذية..

بينما قال المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة الذى حضر وبصحبته عشرات القضاة ووكلاء النيابة إلى دار القضاء العالى لمؤازرة النائب العام : "اذهب وقاتل فإنا معك مقاتلون"، فى حين أعلن عدد من ممثلى الهيئات القضائية بقاءهم فى دار القضاء العالى حتى عودة النائب العام لمباشرة أعماله.

وأكدت مصادر قضائية أن النائب العام سيقابل الرئيس مرسى لإنهاء الأزمة ومن المتوقع أن تعلن رئاسة الجمهورية استمرار النائب العام فى منصبه.

كما تم إبلاغ مؤسسة الرئاسة لوقف الهجوم والانتقادات التى يتعرض لها المستشار عبد المجيد محمود من الدكتور عصام العريان القيادى بحزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، لأن القضاة لن يصمتوا عن هذا التطاول.





















;