مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

اليوم السابع | بعد نشر "اليوم السابع" مطالبة "صيادلة مصر الحرة" بسحب مستحضر "النوفالجين" من الأسواق لخطورته.. الإدارة المركزية تقرر سحبه بعد 4 ساعات من النشر.. قرار سحب النوفالجين تأخر عن الولايات المتحدة 30 عامًا

اليوم السابع | بعد نشر "اليوم السابع" مطالبة "صيادلة مصر الحرة" بسحب مستحضر "النوفالجين" من الأسواق لخطورته.. الإدارة المركزية تقرر سحبه بعد 4 ساعات من النشر.. قرار سحب النوفالجين تأخر عن الولايات المتحدة 30 عامًا:
أكد الدكتور هيثم خليفة، عضو باتحاد صيادلة مصر الحرة، أن إعلان الأداة المركزية للشئون الصيدلية، عن قيامها بإعادة تقييم مستحضرى النوفالجين والموسيجور هو خطوة على المسار الصحيح نحو تقديم دواء آمن وفعال للمريض المصرى، وهى استجابة محمودة لحملتنا، التى بدأت منذ شهرين للمطالبة بسحب الدواء وموثقة على صفحه الاتحاد بمواقف دول العالم المختلفة من هذا الدواء وبوسترات التحذير من استخدامه، ومطالبات فيديو مسجلة مطالبه بسحب النوفالجين من الأسواق.

وأكد اتحاد صيادلة مصر الحرة، أن الإدارة المركزية قررت سحب الدواء بعد 4 ساعات من نشر الخبر بـ"اليوم السابع".

واتحاد صيادلته مصر الحرة يؤكد أن حملته "دواء آمن وفعال"، قد اكتسبت ثقة المواطنين مع الوقت لما لها من نفع وإفادة وحماية للمريض المصرى، وهو خطوة نحو إحداث تغييرات جذرية فى منظومة الدواء المصرى، ولأن الصيدلى الخبير الأول بمجال الدواء بحكم تخصصه ودراسته، وكون الدواء سلعة إستراتيجية وتداوله أمر حيوى واستخدامه عن طريق الخطأ، قد يؤدى لمضاعفات، وأثار سيئة، فإن متابعة المرضى والتأكد من توافق الدواء مع المرضى، ومع الأدوية الأخرى، التى يستخدمها المريض ومطابقة الجرعات المستخدمة للحدود الآمنة أمور فى منتهى الأهمية، ولها دور مماثل فى الأهمية لدور تشخيص المرض بشكل صحيح (فاستخدام دواء بشكل خاطئ بعد تشخيص سليم قد يساوى فى خطورته التشخيص الخاطئ للمرض). 

وأضاف اتحاد صيادلة مصر الحرة، أن هذا الدور قد ظل مهشمًا فى مصر لسنوات عدة، وهذا التحجيم كان المتضرر الأول منه المريض المصرى، الذى لا يجد مراجعة علمية لاستخدامه للدواء، وكان المستفيد الأكبر هو بعض شركات الأدوية، التى تستهدف الربح دون الاهتمام بالتوعية ضد الاستخدام الخاطئ للدواء.

ولذلك فإن أحد أهم أهدافنا_ على حد قول الاتحاد_ هو تفعيل هذا الدور وتوضيحه فى المنظومة الصحية وحملتنا التى نقوم فيها بتطهير وتحديث سوق الدواء المصرى لضمان حصول المريض على دواء آمن وفعال هى بالفعل بداية لتغيير صورة ذهنية خاطئة لدى المرضى عن دور الصيدلى وما نقوله يتماشى مع توصيات الاتحاد الدولى للصيدلة، والذى أوصى بدور فنى أكثر للصيدلى يتعدى نطاق بيع الدواء إلى نطاق توفير رعاية صحية آمنة وفعالة للمريض.

هذا الإعلان من الإدارة المركزية استجابة محمودة وننتظر قرار السحب للمستحضرين حتى نغلق هذه الصفحة، التى تأخرت كثيرا.. ويكفى أن نعرف أن قرار سحب النوفالجين متأخر عن الولايات المتحدة أكثر من 30 عامًا فكفانا تأخرا وتراخيا فى صحة مرضانا.بوسترات التحذير من استخدام"النوفالجين"


'via Blog this'
;