مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

اليوم السابع | "مرسى" يحاول لم الشمل فى مواجهة "شفيق".. "الرئاسة" ستتحول لـ"مؤسسة".. وسأستعين بنواب ومستشارين من خارج "الإخوان" ومن الأقباط والمرشحين "الخاسرين".. ويقول: المسئولية فى رقبتى أنا.. والشعب فى قلبى

اليوم السابع | "مرسى" يحاول لم الشمل فى مواجهة "شفيق".. "الرئاسة" ستتحول لـ"مؤسسة".. وسأستعين بنواب ومستشارين من خارج "الإخوان" ومن الأقباط والمرشحين "الخاسرين".. ويقول: المسئولية فى رقبتى أنا.. والشعب فى قلبى
قدم الدكتور محمد مرسى المرشح للانتخابات الرئاسية عن جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، عددا من الضمانات والوعود التى غازل بها العديد من القوى السياسية وكافة فئات المجتمع، رغبة فى تأييدهم فى الجولة الثانية للانتخابات أمام الفريق أحمد شفيق، وتعهد "مرسى" بتحويل منصب الرئيس لـ"مؤسسة" رئاسية تشمل عددا من المستشارين والنواب للاستفادة من خبراتهم وكفاءاتهم، لافتا إلى ضمان وجود الأقباط ضمن المؤسسة.

وأوضح "مرسى" فى أول مؤتمر صحفى بعد الإعلان الرسمى عن نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية، الذى عقده اليوم الثلاثاء، أن رئيس مصر القادم سيكون محمد مرسى إن شاء الله، وتابع: "أنا من وسط الفلاحين وعشت حياة طويلة وشفت كل الفئات وعارف المشاكل التى يعانى منها المواطنون، وأشعر بالظلم والقهر الذى عاشوه".

واستطرد: "أؤكد للجميع وأعتبر ذلك التزاما، عندما أكون رئيس فلن تكون فرد اسمه الرئيس، وأن تكون مؤسسة لها نواب ليسوا من النواب والإخوان المسلمين، أريد مساعدين من القادرين على إعطاء الخبرة التزاما وليس تشاورا، ومستشرين من كل المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها، المؤسسة الرئاسية سيكون المسئول عنها "أنا"، والمسئولية فى "رقبتى أنا"، والتصور والخطة لأبناء المؤسسة من النواب والمساعدين والمستشارين، من رجال الدولة ومرشحى الرئاسة، ممن صوت لهم الشعب بدرجة عالية، وأنا حريص وأسعى لذلك الآن وسأستمر فى السعى".

وأعلن أن مؤسسة الرئاسة لن تكون فيها أى نوع من أنواع "الحزبية"، أو الاستقطاب أو تفضيل الانتماء الحزبى ولكن ستسير وفق الثقة والإخلاص للوطن، وتابع: عهد "السوبر مان" مضى وفشل، لابد من مؤسسة فاعلة".


وحول تشكيل الحكومة، أكد "مرسى" أنها ستكون معبرة عن المصريين، وأن تكون حكومة ائتلافية موسعة من جميع الأحزاب الممثلة فى البرلمان، وفق كفاءتهم، "وليس بالضرورة أن يكون رئيس الحكومة من حزب الحرية والعدالة، ممكن أن يكون "مستقل، أو "تكنوقراط"، والأهم أن تسود روح الفريق والعمل".

أما الجمعية التأسيسية وتشكيلها، فأوضح المرشح للانتخابات الرئاسية، أنها ستشكل بقدر من التوافق بين جميع الأطراف، وأنهم يعملون على تقليل نسبة تمثيل النواب فيها خاصة بعد خطأ الحزب خلال الفترة الماضية، وأشار إلى أنه سيستقيل من الحزب حال فوزه بـ"الرئاسة" قائلا: "الاستقالة فى جيبى جاهزة".

وتحدث "مرسى" عن كافة فئات الشعب المصرى، مؤكدا أنهم سيحصلون على كافة حقوقهم، وقال "فئات الشعب المصرى كلها فى قلبى وعينى.. رجال الشرطة العدد الأكبر منهم مخلص ووطنى، لن ينتقص حق من حقوقهم فى المستقبل، سواء حقوق معنوية"، وتابع: "الجيش.. مفيش مصرى مبيحبش الجيش، هناك بعض الأخطاء ارتكبت من قبل المجلس العسكرى، وهناك أيضا إنجازات وإيجابيات منها إجراء الانتخابات الرئاسية، والتى لنا ملاحظات عليها".

وعن الأقباط، وجه مرشح "الجماعة" رسائل طمأنة لهم قائلا: "إنهم شركاء فى الوطن لهم كافة الحقوق كاملة، وكلنا وقعنا على وثيقة الأزهر، بحضور البابا شنودة وهى دليل عمل لى فى المستقبل، وأنتم موجودين فى مؤسسة الرئاسة.. نائب أو مستشار وهتشوفوا".

وخاطب الشباب قائلا: مفيش قانون طوارئ، مفيش اعتقالات، الشباب أحرار لكنهم مشاركون فى تحمل المسئولية على مستوى المجالس المحلية والوزارات ومؤسسة الرئاسة"، وعن "المرأة" أكد أنه لن يفرض الحجاب عليهن، وقال: "المرأة أكثر من نصف المجتمع ولها دور عظيم جدا، وبتسوق تاكسى ولها كل الحقوق، البعض يحاول تزييف الوعى، كلام فارغ أنى هفرض الحجاب عليهم غصب عنهم، محدش يجبر حد على الزى، الله أعطى الحق للناس فى حرية الاعتقاد، اللى عايزة تلبس حجاب هى حرة، وإذا تحول التصرف إلى خطر يهدد المجتمع، القانون هو من يتدخل وليس رئيس الجمهورية".

وتوجه أيضا رسائل طمأنة لوسائل الإعلام، قائلا: "أشكر أدوات الإعلام المختلفة على الاهتمام والموضوعية وانتهز الفرصة لأقول ما أتمناه لهم، لا يمكن أن يكمم رأى ويمنع أو يقصف قلم أو يصادر صاحب فكرة حال رئاستى، لكن أتمنى أن نسمو فى حواراتنا وأن يكونوا موضوعيين فى الطرح والرؤية".

وأشار إلى أنه لا مساس بالمادة الثانية من الدستور، وخاطب الفلاحين، متعهدا بحل مشاكلهم وإسقاط ديونهم وتقديم الدعم الكامل لهم وحق التعليم المجانى لأبنائهم، ومعاش الضمان الاجتماعى".

وأكد أن القطاع السياحى سيجد كل الدعم، لافتا إلى أنه سيعقد العديد من اللقاءات وجلسا العمل مع ممثليهم من بجلسات استماع لحل مشكلاتهم.

وحول رأيه فى المظاهرات الرافضة لنتائج الانتخابات وحرق مقر الفريق أحمد شفيق، قال: "أنا حريص على حرية التظاهر والاعتصام والحفاظ على المتظاهرين والمعتصمين ولا الاعتداء على الملكيات الخاصة والعامة".
;