مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

اليوم السابع | المشير وعنان يتقدمان جنازة شهيد القوات المسلحة فى أحداث العباسية.. وأشقاؤه يقولون: "تار سمير فى رقبتكم".. ويتهمون الإخوان المسلمين.. طنطاوى يزور المصابين بمستشفى كوبرى القبة ويتفقد ميدان العباسية

اليوم السابع | المشير وعنان يتقدمان جنازة شهيد القوات المسلحة فى أحداث العباسية.. وأشقاؤه يقولون: "تار سمير فى رقبتكم".. ويتهمون الإخوان المسلمين.. طنطاوى يزور المصابين بمستشفى كوبرى القبة ويتفقد ميدان العباسية

فى مشهد جنائزى مهيب شيعت القوات المسلحة شهيدها المجند "سمير أنور إسماعيل الكيال" من فرقة الصاعقة الذى استشهد بعد إصابته بطلق نارى بالبطن مساء أمس الجمعة، فى الأحداث الدامية التى شهدها ميدان العباسية ومحيط وزارة الدفاع، إثر الاشتباكات الحادة التى نشبت بين عدد من المتظاهرين وقوات الأمن لمنع تقدمهم نحو وزارة الدفاع وإحداث تلفيات بالمنشآت العسكرية الحيوية، كما أصيب ضابط بالقوات المسلحة و7 صف ضابط و140 درجات أخرى، يرقدون الآن داخل مستشفى كوبرى القبة العسكرى ما بين مصاب وجريح.




وتكريما للشهيد تقدم المشير محمد حسين طنطاوى القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق سامى عنان رئيس الأركان واللواء حمدى بدين رئيس قطاع الشرطة العسكرية والعشرات من قيادات القوات المسلحة والمئات من الضباط والمجندين الجنازة العسكرية التى خرجت من مسجد آل رشدان وشارك فيها والد الشهيد وأشقاؤه وأقاربه والعديد من الأهالى وسط بكاء وعويل، حزنا على دم الشهيد الذى لم يتخط عمره السادسة والعشرون من عمره، حيث تم زفافه إلى مثواه الأخير قبل زفافه على عروسته بـ30 يوما فقط.




قدم المشير وقيادات القوات المسلحة واجب العزاء إلى والد الشهيد الذى لم يتمالك نفسه من البكاء، على ابنه الذى استشهد برصاصة غدر فى عمر الزهور، فى الوقت الذى كان يردد فيه لفظ الشهادتين على جثمان نجله قبل نقله إلى مثواه الأخير بمدافن العائلة بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة.




تم لف جثمان الشهيد بعلم مصر، وسط بكاء لا يتوقف من الجميع، الذين ظلوا يرددون الهتافات المعادية لجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدين على أنهم وراء ما يحدث الآن، وطالب أهالى الشهيد من المشير القصاص لنجلهم قائلين "دم الشهيد أمانة".




ويعتبر الشهيد هو الابن الأصغر لأبيه الفلاح، الذى لديه 3 أشقاء ودعوه اليوم بدموعهم إلى مثواه الأخير، موجهين رسالة إلى قيادات المسلحة قائلين "لا تتركوا أى خائن فى هذا البلد.. تار سمير فى رقبتكم"، فى حين اتشحت العروس التى كانت تنتظر عريسها لزفافه عليها بعد شهر بالسواد، بدلا من ارتدائها ثوبها الأبيض وهى تردد "زوجى راح.. زوجى مات".




وعلى جانب آخر، زار المشير حسين طنطاوى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، مصابى الجيش بمستشفى كوبرى القبة، الذين أصيبوا فى أحداث العباسية أمس الأول والتى نجم عنها إصابة ضابط وسبعة ضباط صف و140 مجندا.




وطالب طنطاوى بضرورة تقديم كافة الرعاية الصحية للمصابين، كما تفقد طنطاوى مواقع الأحداث التى جرت أمس فى منطقة العباسية ومحيط وزارة الدفاع، وطالب بفتح الطرق الرئيسية والفرعية وتأمين حركة المواطنين .




بينما أكد نائب مدير الشرطة العسكرية اللواء إبراهيم الدماطى على أنه تم تنفيذ فرض حظر التجوال كاملا فى منطقة العباسية ومحيط وزارة الدفاع، ولم يتم اختراق أى منطقة يشملها حظر التجوال، موضحا أنه كان يتم تحويل المخالف إلى المحاور المرورية المختلفة.




وأضاف الدماطى - فى اتصال هاتفى مع التليفزيون المصرى أمس الجمعة - أنه تم إلقاء القبض على 329 متهما، مشيرا إلى أن النيابة تتخذ كافة الإجراءات فى هذا الشأن.. وطبقا للقانون فإن هؤلاء المتهمين هددوا منشأة عسكرية وتعدوا على جنود القوات المسلحة.. مؤكدا على أنه تم التحذير فى وقت سابق أن وزارة الدفاع تعتبر خطا أحمر.




وقد قرر المجلس الأعلى للقوات المسلحة فرض حظر التجول فى ميدان العباسية ومحيط وزارة الدفاع والطرق المؤدية إليها اعتبارا من الساعة الحادية عشر مساء يوم الجمعة الموافق 4 مايو وحتى الساعة السابعة من صباح اليوم السبت .





جانب من صلاة الجنازة

;