مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

منشطات جنسية لطالبات الإعدادي بكفر الشيخ


بعد أن استطاعت دول الغرب إثارة غرائز الشباب والفتيات من خلال المواقع الإباحية والقنوات الجنسية التي سيطرت علي تفكيرهم ووجدوانهم وأفقدتهم الوعي والإدراك
بدأوا في اتباع وسيلة جديدة لتهييج النساء والفتيات جنسياً من خلال عبوات مصنعة خصيصاً للنساء تشبه النسكافيه انتشرت بشكل كبير في قري ومدن مصر.
المشكلة ظهرت أعراضها في 8 قري بمركزي بلطيم والحامول بكفر الشيخ حيث انتفض أهالي هذه القري بسبب انتشار المنشطات الجنسية بالقرية، لكن العجيب أن الأمر وصل إلي الفتيات القاصرات في المرحلة الإعدادية ولم يتجاوز سنهم الـ14 عاماً، مما أدي إلي إغلاق الأهالي للمدارس ومنع أطفالهم من الذهاب إليها يوم الأحد الماضي. ودفعهم أيضاً إلي ضبط المنشطات واستدعاء المباحث التي حررت محضراً بالواقعة ولكن الطامة الكبري حين أعلنت الشرطة أن القانون لا يجرم بيع هذه المنشطات لأنها ليست ضمن جدول المخدرات وأنه لا يمكن القبض علي مروجيها.
«الوفد الأسبوعي» ذهبت إلي قريتي 61، 62 الخاشعة للوقوف علي الحقيقة حيث تقابلنا مع أهالي القريتين واستمعنا إليهم، فقال أحمد حمتو، أحد أهالي القرية، وأحد المتقدمين ببلاغ حمل رقم 3637 جنح البرلس لسنة 2012: «لقد علمنا بتداول هذه المنشطات منذ أول مارس 2012 في المدارس وهي عبارة عن نسكافيه ولبان جنسي وتحرينا عن مصدر هذه المنشطات واتضح أن أحد الأشخاص بقرية 64 بالخاشعة يتاجر فيها».
وأضاف حمتو: فوجئت بابنتي الطالبة بالإعدادي تخبرني بقيام فتيات ببيع «نسكافيه ولبان» في المدرسة وأشياء غريبة علي الطالبات في المدرسة وهناك بنات بالفعل تناولن هذه المواد التي لا يعرفن خطورتها فمنعتها من الذهاب للمدرسة، واجتمعنا مع الشباب بمقر اللجنة الشعبية للقرية ثم اتفقنا علي الذهاب لبائع المنشطات واشترينا منه بعض المنتجات وأرسلنا لوالده الذي أقر ببيع ابنه للمنشطات الحريمي فقط، وأنه يشتريها من شخص آخر.. وطلب من الحاضرين التكتم علي الأمر مقابل 500 ألف جنيه.
وأضاف: استقر الرأي علي أن اتباع الطرق القانونية هو الفيصل لأن هذا يعد هدماً للمجتمع بأسره، وقمنا بعرض المنشطات المشتراة علي الصيادلة بالقرية حيث أكدوا أنها تدخل البلد بطريقة غير مشروعة، ولو فتاة وضعت بعضاً من النسكافيه علي فنجان من القهوة لن تفكر سوي في ممارسة الرذيلة.
ويضيف حامد النواجي، أحد أهالي القرية: بعدما سمعنا من الصيدلي عن آثار المنشطات تخوفنا علي فتياتنا وقمنا علي الفور بعقد اجتماع مع ممثلي الـ8 قري بالمدرسة الإعدادية وقررنا تحرير محضر بالواقعة يوم الخميس الماضي إلا أن الشرطة لم تتحرك لمدة ثلاثة أيام فتجمع 4 آلاف شخص أمام مداخل مدارس 62 الخاشعة الإعدادية والمعهد الأزهري ومدرسة 62 الابتدائية و64 الإعدادي والابتدائي والسمنودي الابتدائية والإعدادية وجميعها تابعة للإدارة التعليمية بالحامول ومدرسة عزام الابتدائية والإعدادية وهي تابعة لإدارة بلطيم وذلك يوم الأحد الماضي لمنع دخول الطالبات حتي يتم التحقيق في المحضر والقبض علي المتهم ومعاونيه.

حضر مأمور مركز شرطة بلطيم ومدير الإدارة التعليمية ورئيس مجلس مدينة الحامول ووعدونا بحل المشكلة وأرسلوا بالفعل نقيب صيادلة كفر الشيخ وتم عمل تقرير مبدئي للمضبوطات إلا أنه لم يتم عمل تحريات ولم يقبض علي المتهم إلي الآن.
كما طالب محمد عوض، محام، بتدخل مجلس الشعب من خلال سن قوانين تمنع دخول هذه المنشطات إلي البلاد ومنع الاتجار بها لأن هذه المواد تؤثر علي النساء وتؤدي إلي انتشار الفاحشة والرذيلة والإتجار بها وفقاً للقانون الجنائي المصري الحالي يعد تحريضاً علي الفسق والفجور لأن هذه المواد تغيب العقل وتتسبب في انتشار الرذيلة بين أفراد المجتمع.
ويضيف السيد رايق أن انتشار المنشطات الجنسية أمر غريب علي المجتمع الريفي فنحن نخاف علي أولادنا لأنه من الممكن أن يقعوا تحت تأثير المنشطات دون علم.
فيما يشير السيد أبو النجا أحد أهالي القرية إلي أن المنشطات الجنسية يتم الإعلان عنها في التليفزيون وهذه مشكلة دولة وليست مشكلة فردية ولم نسمع أن اللبان الجنسي أصاب فتاة وأغلبية الصيدليات تبيع المنشطات و80٪ من الشعب المصري يتعاطون الترامادول.
محمد حسين، مدير مدرسة 62 الخاشعة، إحدي المدارس التي أغلقتها الأهالي قال إنه اجتمع مع مجلس الآباء يوم الخميس الماضي لمناقشة موضوع المنشطات وكان هناك تخوف شديد علي الطالبات وقرر مجلس الآباء عدم شراء التلاميذ أي مأكولات أو أشياء من خارج المدرسة، ومخاطبة الجهات المعنية للتدخل السريع.
وأضاف حسين أن منع الأهالي الطالبات من دخول المدارس سببه الحرص علي مستقبلهن والضغط علي الجهات المعنية للقبض علي الأشخاص الذين يتاجرون في المواد المجرمة قانوناً.

علي الجانب الآخر تقابلنا مع محمد صديق عبدالمعطي المحامي والذي يتهمه الأهالي ببيع المنشطات الجنسية فقال إن البلاغ كيدي ولا توجد شكوي من التربية والتعليم أو مجلس الآباء وأن السبب في افتعال الأزمة شخص بيني وبينه خلافات شخصية وهو الذي يحرض الأهالي ضدي.
وأضاف صديق أن سبب الخلاف قيام هذا الشخص بالتنقيب عن الآثار في القرية حيث أحضر المشايخ والسحرة للبحث عن الآثار وقد اجتمعنا مع أهالي القرية من قبل لمنع التنقيب حيث أن القرية يقع بها تل أثري بالمنشية الجديدة.
وأضاف صديق أنه بعد منع هذا الشخص من التنقيب حاول التشهير بي وروج الإشاعات واستعان بأقاربه من قرية 13، 58، 59، 60، 61، 62، 63 ولفقوا لي القضية في حين لم يوقع الشخص نفسه علي المحضر مما أثار الناس ضدي وبث الذعر بينهم والمقصود تحويل الموضوع لقضية رأي عام.
في حين ندد محمد موافي رئيس اللجان الشعبية ببلطيم بدخول مثل هذه المنشطات عبر الجمارك.
وطاب موافي بتشديد الرقابة علي الطريق الدولي الساحلي حيث إن المدن الواقعة علي البحر تكون مفتوحة أمام تجار المخدرات ومعرضة لدخول مثل هذه الشحنات بها.
في حين أفاد مصدر أمني رفض ذكر اسمه أن المحرزات عبارة عن 2 كيس نسكافيه وعدد من عبوات القهوة مدون عليها باللغة اليابانية وعليها صورة جنسية لإحدي العاريات وعبوات أخري مدون عليها باللغة الإنجليزية Rola ,Gum رول جم.
وأضاف المصدر أن المضبوطات في حوزة النيابة ولم يتم ضبط المحامي لأن الضبط والإحضار للمحامين له إجراءات خاصة حيث لم يصدر قرار ضبط من النيابة.
وأفاد مصدر مسئول بمكتب صحة بلطيم تحتفظ الوفد باسمه أن مكتب الصحة فحص مبدئياً المضبوطات حيث وجدناها غير مصرح بتداولها مما يعد غشاً تجارياً وأوصينا بإرسالها لهيئة الرقابة الدوائية بالقاهرة لتحليلها.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - منشطات جنسية لطالبات الإعدادي بكفر الشيخ 

;