مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

جريدة البشاير | البشري : نظام مبارك خاض حربا قذرة مع الثوار |

جريدة البشاير | البشري : نظام مبارك خاض حربا قذرة مع الثوار |
استضافت الإعلامية لميس الحديدي المستشار طارق البشري من خلال برنامج "من قلب مصر " للحوار وقال المستشار طارق البشرى إن النظام خاض حربًا غير شريفة مع الثوار حيث بدأت الحرب بقطع الإنترنت والهواتف المحمولة وأصدر النظام قرارات بحظر التجول ليحد من حرية حركة الشباب الثائرين إلا أنه لم يستطع إثناءهم حيث إن نفسهم وصبرهم كان أطول من النظام بكثير .....

وبذلك أحيا النظام بغبائه الثورة مرة ثانية بعد أن كادت تصل إلى مرحلة ضعف بعد خطاب الرئيس في2 فبراير وذلك بإرسال البلطجية لضرب المعتصمين فى الميدان.....
كما أن الرئيس مبارك تعامل خلال فترة حكمه على أنه المالك والمتصرف الأوحد فى كل شىء حتى وصل الأمر إلى تخصيص جزء من ميزانية الدول تحت تصرفه دون الرجوع حتى إلى مجلس الشعب .

وأضاف المستشار طارق البشري أن انهيار الدولة يرجه لانهيار القانون وتحويل الشأن العام إلى الخاص وإخضاع الدولة الحديثة بكل إمكاناتها وقدراتها لتصرف شخص واحد مشيرا إلى أن عصر مبارك أنقسم إلى 3 مراحل كل مرحلة عشر سنوات شهدت انحدارًا حتى وصلت إلى قمتها من الانحدار فى العشر سنوات الأخيرة.

و الأشخاص الذين جاءوا إلى النظام فى السنوات الأخيرة لم يكن هدفهم الاستمرار فى الحكم ولكن تكوين ثروات مادية فقط ، واعتقد أن هناك إمكانية استرداد جزء من الأموال التي استولوا عليها.

وأضاف البشرى أن الجيش والقضاء كانا أقل تأثرًا بسلطة النظام نظرًا لبعدهما عن الحياة السياسية.......بالإضافة إلى صعوبة السيطرة عليهم من الخارج.

وقال البشرى : منذ يوم 11 فبراير إلى الآن لم تعطل أى من مؤسسات الدولة فكلها مازالت تمارس عملها ولم تتوقف سوى مؤسسة إصدار القرار وهى الرئاسة التى تولى مكانتها القوات المسلحة مخالفة للدستور وفقًا للمرحلة الانتقالية.

وأحب أن أشير إلي أن هناك بعض المبادئ لإنشاء نظام سياسي ديمقراطي وهى عبارة عن جماعية القيادة وتعدد هيئات إصدار القرار والتوازن بين هذه الهيئات بالإضافة إلى الصفة التمثيلية لهذه الهيئات......فالنظام البرلماني يصلح لمصر إذا تم إصلاح المنشآت جميعها بشكل ديمقراطي.

وقال البشرى إن الجيش لم يكن يومًا ضد الشعب، وتاريخ الثورات المصرية شاهد على ذلك ما عدا ثورة 19 والتى كان معظم الجيش مغيباً فيها بالسودان مشيرا إلى اللجنة التى تردد عن رئاستها لتعديل الدستور ستكون من القانونيين.

وفي النهاية طالب البشرى القوات المسلحة بالتعجيل فى إعادة الوضع المدنى بالشكل الديمقراطى وإلغاء قانون الطوارئ.
;