مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

عمرو خالد يطلق مبادرة لتعزيز ثقافة التسامح في اليمن | عين نيوز

عمرو خالد يطلق مبادرة لتعزيز ثقافة التسامح في اليمن | عين نيوز

أطلق الداعية المصري المعروف عمرو خالد بالاشتراك مع منظمات أهلية قريبة من الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، الأربعاء في عدن (جنوب) مبادرة تحت اسم (بلدة طيبة) لمواجهة التطرف والارهاب ونشر ثقافة التسامح والاعتدال في أوساط الشباب.

عمرو خالد

عمرو خالد يتحدث خلال مؤتمر صحافي في مدينة عدن

وأوضح خالد في حفل اطلاق المشروع أن اليمن مر خلال الفترة الماضية بظروف سياسية صعبة وكان لابد من مشروع كبير لمواجهة التحديات التي تعصف بهذا البلد العظيم ومواجهة الفكر المتطرف، في إشارة إلى تنامي نشاط تنظيم القاعدة في البلاد.

وأعرب خالد عن الأمل في قدرة الشباب على اقتلاع جذور التطرف ومن يدعو لغير الوسطية، موضحا أن المشروع سينفذ خلال سنة كاملة وسيتضمن أربع مراحل تدريبية وتأهيلية لنشر الفكر الوسطي بين الشباب عبر كودار من الدعاة الوسطيين.

ويتحول هؤلاء الشباب بدورهم إلى ناشرين للفكر الوسطي في مجتمعهم، على أن يتم تقييم أدائهم كل ثلاثة أشهر.

وقال خالد إن خمسة آلاف شاب يمني تطوعوا للمساهمة في المشروع لكننا سنعمل على اختيار عدد منهم وسنعمل على تدريبهم وتوزيعهم على المحافظات للعمل كمدربين يعملون بنفس الفكرة.

وترعى المشروع (مؤسسة الصالح الاجتماعية للتنمية) و(الهيئة الوطنية للتوعية)- قريبتان من الرئيس صالح- و(رايت ستارت فاونديشن انترناشيونال)- منظمة الداعية عمرو خالد- و(اتحاد صناع الحياة العالمي).

وتهدف المبادرة بحسب القيمين عليها إلى بناء القدرة لدى الشباب في اليمن على نشر ثقافة التسامح والاعتدال والسلم الاجتماعي من خلال تنفيذ 45 مشروع على مستوى الجمهورية بواسطة 75 من القيادات الشبابية.

وقال خالد: سندعو كل وكالات الانباء لتأتي إلى اليمن بعد سنة (…) وستجدون في كل زاوية من اليمن شبابا لديهم العقيدة الصحيحة، يواجهون التطرف وينبذونه.

وحضر حفل إطلاق المبادرة نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور وعدد من الوزراء.

ويعاني اليمن، البلد الأفقر في العالم العربي من تفشي العنف وتصاعد نشاط تنظيم القاعدة الذي يستفيد من ضعف سيطرة الدولة على أراضيها ونفوذ القبائل، ومن النقمة على الحكومة لاسيما في جنوب اليمن.

وبات اليمن من أبرز النقاط الساخنة على مستوى العالم في الحرب على القاعدة. وهو معقل (تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب) الذي نتج عن اندماج الفرعين اليمني والسعودي للتنظيم المتطرف.

وقد تبنى التنظيم هجمات كان لها وقع عالمي مثل محاولة تفجير طائرة ركاب أمريكية نهاية العام الماضي وارسال طرود مفخخة إلى الولايات المتحدة.

;