مُدَوَّنَةُ الْفَجْرَ الْجَديدَ تُرْحِبُ بالإخوة الزّائِرَيْنِ لِلْمُدَوَّنَةِ وَنَرْجُو مِنْ اللهِ أَنْ الْمُدَوَّنَةَ وَمَا فِيهَا تَحَوُّزَ إعجابكم ومتمنين مِنْ اللهِ الصِّحَّةَ وَالْعَافِيَةَ لَكُلَّ زَوَّارَ وأعضاء الْمُدَوَّنَةَ إدارة الْمُدَوَّنَةَ

”فريتزل الأرجنتيني” يثير زوبعة بإنجابه 10 أطفال من ابنته


قال أحد القضاة في الأرجنتين إن مواطناً يبلغ من العمر 62 عاماً أُلقي القبض عليه ووُجِّهَت إليه تهمة اغتصاب ابنته على مدار أكثر من ثلاثين عاماً وقيامه كذلك بإنجاب عشرة أطفال منها، في قضية وُصِفت بأنها “أسوأ” من قضية النمساوي جوزيف فريتزل، التي تداولتها مختلف وسائل الإعلام العالمية في العام 2008.
وفي تصريحات أدلى بها لإحدى المحطات الإذاعية المحلية، أضاف هذا القاضي الذي يدعى فيرجيليو بالود قائلاً: “لقد نفى المتهم هذه المزاعم، لكن اختبارات الحمض النووي قد أكدت الأبوة”. هذا وقد وجهت إلى ذلك الرجل اتهامات بتكرار الاعتداء الجنسي ونكاح المحارم، وهي الجرائم التي يعاقب عليها القانون في الأرجنتين، وتصل فيها العقوبة القصوى إلى حد السجن لمدة 20 عاماً، وفقاً لما أوضحه بالود.
وذكرت صحيفة “الدايلي تلغراف” البريطانية في عددها الصادر اليوم الخميس أن ذلك الرجل، الذي لم يتم الكشف عن هويته، قد ألقي القبض عليه في حزيران/ يونيو الماضي بسبب ما تردد عن قيامه بسرقة ماشية، وهو ما دفع بابنته التي تبلغ من العمر الآن 43 عاماً، لإبلاغ الشرطة عنه، رغم تهديداته لها بأن يؤذيها إذا تحدثت.
وقد أكدت الابنة، التي لم يُكشَف عن هويتها أيضاً، على أنها ظلت تتعرض للضرب والاغتصاب منذ أن كان عمرها 13 عاماً في منزل الأسرة بقرية تدعى “نيكانور موليناس”، وتقع على بعد 600 كيلومتر ( 375 ميل ) شمال العاصمة بيونس آيرس.
وقالت إن عمليات اغتصاب المحارم التي تعرضت لها قد أسفرت الآن عن إنجاب عشرة أطفال، تتراوح أعمارهم ما بين 7 و 27 عاماً. في حين أوضح القاضي أن الابن الأكبر فحسب هو من يعرف أن أبيهم وجدهم هو نفسه شخص واحد.
وتابع القاضي حديثه بالقول: “ما حدث هنا أسوأ حتى مما سبق وأن حدث في النمسا” (في إشارة من جانبه إلى الجرائم الفظيعة والمنافية لكل معاني الإنسانية التي ارتكبها جوزيف فريتزل، وصدر ضده العام الماضي حكماً بالسجن مدى الحياة بسبب احتجازه ابنته على مدار 24 عاماً وإنجابه منها سبعة أطفال وقيامه بقتل واحداً منهم).
ولفتت الصحيفة أيضاً إلى أن أحد الأطفال العشرة الذين أنجبهم ذلك الأب الأرجنتيني من ابنته قد توفي بالفعل. كما قال القاضي إن ابنة أخرى لهذا الشخص المشتبه فيه قد زعمت كذلك تعرضها للاغتصاب مراراً وتكراراً على يد أبيها وأنها تعرضت للإجهاض قبل أن تلوذ بالفرار من منزلها الكائن في المجتمع الزراعي بمحافظة سانتا في. وتعتبر تلك الحادثة هي الثالثة من نوعها التي تظهر على الساحة مؤخراً في الأرجنتين.




;